وقال لهم : اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها( مر15:16)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولشات منتدى الكرازة

شاطر | 
 

 الإيمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bemen56
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 14/08/2009
العمر : 62

مُساهمةموضوع: الإيمان   الجمعة أغسطس 14, 2009 1:20 pm

ما هو الإيمان ؟

قديكن لي اسم مؤمن ولكن ليس لي قلب مؤمن

ليس الإيمان أن أولد من أسرة متدينة تؤمن بوجود الله

لكن الإيمان له معان أعمق من هذا بكثير له معنى قد يشمل الحياة الروحية كلها وله معنى قد يصنع العجائب

في (مت17 : 20 ) لم يستطع التلاميذ أن يخرجوا شيطان من إنسان مصروع وسألوا الرب عن سر ذلك فقال لهم لعد إيمانكم

قديكن لي إيمان ظاهريا أو إيمان شكليا أو إيمان بالاسم أو مجرد إيمان عقلي ولكنه ليس إيمانا حقيقيا مقبولا أمام الله

في ( مت 7 : 21 ) قال الرب ليس كل من يقول لي يارب يارب يدخل ملكوت السماوات بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات

يمكن أن يكون لك مصباح به زيت وتقف خلف الباب وتقول مثل العذارى الحاهلات يارب إفتح لنا وتكون الإجابة إني لا أعرفكم ( مت 25 : 12 )

تعريف الإيمان :-

وأما الإيمان فهو الثقة بما يرجى والإيقان بأمور لا ترى عب 11

سؤال : ماذا تترجى النفس ؟

+ من تأملات أبونا متى المسكين (( بعد أن طرد الإنسان من الفردوس نزل إلى الأرض وهو يتوق أن يعود مرة أخرى إلى الله سواء كان شعوريا أو لا شعوريا إذ يقول داود النبي أرجعي يا نفسي إلى موضع راحتك مز 116 : 7 )) يقول أيوب البار (( أما أنا فقد علمت أن ولي حي ولآخر على الأرض يقوم وبعد أن يفنى جلدي هذا وبدون جسدي أرى الله الذي أراه أنا لنفسي وعيناي تنظران وليس آخر إلى ذلك تتوق كليتاي في جوفي أي 19 : 25 – 27

سؤال :- (( الإيقان بأمور لا ترى )) ما هي الأمور التي لا ترى ؟

+ الأمور التي لا ترى هي أمجاد السماء (( ما لم ترى عين ولم تسمع به أذن ولم يخطر على بال إنسان ما أعده الله للذين يحبونه فأعانه لنا الله بروحه 1 كو 2 : 9 , 10 ))

+ هل الإيمان عمل بشري أم إلهي ؟

+ الرب يسوع هو مؤسس الإيمان ومكمله (( لأنه وهب لكم لأجل المسيح لا أ، تؤمنا به فقط بل أيضا أن تتألموا لأجله في 1 : 39 ))

الإيمان فوق مستوى الحواس فالحواس تدرك الماديات وما يرى بالعين يدخل في نطاق العيان وليس الإيمان ولكن الروح لا ترى ولا تًدرك بالحواس وعدم إدراك الحواس للروح لا يعني عدم وجودها

الله روح لذلك لا يدرك بالحواس

إن العقل قد يوصلك إلى بداية الطريق أما الإيمان فيكمل معك الطريق إلى أقصاه

ما لا يدركه العقل نسميه غير المدرك ونحن نصف الله بأنه غير المدرك لأنه غير محدود والعقل لا يدرك إلا المحدود لأنه محدود ولكن بالإيمان (( الروح يفحص كل شئ حتى أعماق الله 1 كو 2 : 10 ))

+ ما معنى كلمة إيقان ؟

يعني التأكيد الشديد والثقة والعقيدة التي لا تعرف شكا

+ ما هي الأمور التي لا ترى ؟

- الله وصفاته وعمله

الله لم يره أحد قط يو 1 : 18

*** ولكن هناك حواس روحية مدربة ***

تقدمت فرأيت الرب أمامي في كل حين لأنه عن يميني فلا أتزعزع مز 15

ويجد تأمل في كلمة جعلت الرب أمامي في كل حين أي أنه ناظر إليه باستمرار . أي ناظر إلى ما لا يرى إيليا النبي يقول حي هو رب الجنود الذي أنا واقف أمامه 1 مل 18 : 15 فبالإيمان يرى ما لا يٌرى

إن كنت في الإيمان فلابد أن تثق أن الله أمامك في كل حين ولا بد أن تتصرف تبعا لهذا الإيمان بأنه يراك ويسمعك

+ قال الرب إن اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي هناك أكون في وسطهم مت 18 : 20
+ ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر مت 28 : 20( الحياة الروحية هي انتقال من نطاق المحسوسات والمرئيات إلى نطاق ما لا يرى
+++ الإيقان بأمور لا ترى +++
الإيمان بصفات الله وعمله فنؤمن بصلاح الله وأنه لا يصنع إلا الخير وأنه ضابط الكل وأنه قادر على كل شئ [ الغير مستطاع عند الناس مستطاع عند الله لو 18 : 27 ]
ونؤمن بمحبة الله لنا ولغيرنا فكل هذه الصفات لا تراها ولكنك تؤمن بها
ومن الأمور التي لا ترى انزارات الله ففي إيمان بكلام الله أنه سيحدث طوفان وفي عب 11: 7 بالإيمان نوح لما أوحي إليه عن أمور لم ترى بعد خاف وبنى فلكا لخلاص بيته
ومن الأمور التي لا ترى الإيمان بوجود الملائكة
( ملاك الرب حال حول خائفيه وينجيهم مز 34 : 7 )
( أليسوا جميعهم أرواح خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص عب 1 : 14 )
ومن الأمور التي لا ترى ما يحدث في المعمودية
لأن جميعكم الذين اعتمدتم للمسيح قد لبستم المسيح غل 3 : 27
سر الأفخارستيا هو أيضا من الأمور التي لا ترى
+ من يأكل جسدي ويشرب دمي فاه حياة أبدية يو 6 53 – 56
كأس البركة التي نباركها أليست هي شركة دم المسيح الخبز الذي نكسره أليست هي شركة جسد المسيح 1 كو 10 : 16
درجات الإيمان:-
يختلف الناس في نوعية إيمانهم ودرجته حسبما (( قسم الله لكل واحد نصيبه من الإيمان رو 12 : 3 ))
1- حديث الإيمان
في 1 تي 3 من صفات الأسقف (( عدد 6 )) غير حديث الإيمان لئلا يتصلف
2- قليل الإيمان أو ضعيف الأيمان
+ الذين يشكون في عناية الرب بهم في المأكل أو الملبس ضرب لهم الرب مثل زنابق الحقل (( فإن كان عشب الحقل الذي يوجد اليوم ويطرح غدا في التنور يلبسه الله هكذا أفليس بالحري أنتم يا قليلي الإيمان مت 6 : 28 – 30
+ وبخ الرب بطرس عندما مشى على الماء وبدأ يغرق قال له الرب يا قليل الإيمان لماذا شككت مت 14 : 31
+ عندما بدأت السفينة تغرق بالتلاميذ أثناء نوم الرب يسوع فيها قال لهم ما بالكم خائفين يا قليلي الإيمان مت 8 : 26
إذا الخوف والشك في معونة الله دليلا على قلة الإيمان
3- الإيمان المحدود
هذا الإيمان يؤمن بالرب في حدود معينة مثل مريم ومرثا كانتا تؤمنان أن الرب يقدر أن يشفي أخاهما من المرض فلا يموت أما إن مات فإقامته من الموت لم يكن إيمانهما قد وصل إليه
الله لم يرفض هذا الإيمان المحدود بل أعطاه فرصة لينمو فقد قال لمرثا من آمن بي ولو مات فسيحيا يو 11 : 20 , 40
4- بطئ القلب في الإيمان
ينتج ذلك عن بطء في الفهم أو عدم إدراك فلا يأتي إيمانه سريعا مثل تلميذي عمواس وبخهما الرب قائلا أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان بجميع ما تكلم به الأنبياء لو 24 : 25 , 26
5- الإيمان الميت
إيمان بدون أعمال ميت يع 2 : 20
إن مثل هذا الإيمان لا يقدر أن يخلص صاحبه يع 2 : 14
أنت بإيمانك أرني أعمالك وأنا بأعمالي أريك إيماني يع 2 : 18
6- إنكار الإيمان
محبة المال أصل لكل الشرور إذا ابتغاه قوم ضلوا هن الإيمان وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة1 تي 6 : 10
سؤال : قاله معلمنا بولس الرسول في 2 كو 13 : 5 (( اختبروا أنفسكم هل أنتم في الإيمان ))
7- أخطر حالة هي " الارتداد عن الإيمان "
يقول معلمنا بولس الرسول في 1تي 4 : 1 (( في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحا مضلة 2 تس 2 : 3 ))
لا يأتي إن لم يأتي الإرتاد أولا
8- النمو في الإيمان
نشكر الله كل حين من جهتكم أيها الأخوة 000000لأن إيمانكم ينمو كثيرا( 2تس 1: 3
9- حفظ الإيمان
جاهدت الجهد الحسن 00000 أكملت السعي حفظت الإيمان 2 تي 4 : 7 , 8
10 الرسوخ في الإيمان
يقول معلمنا القديس بطرس في ( 1بط 5 :9 ) عن محاربتنا ابليس (( فقاوموه راسخين في الإيمان ))
أنواع الإيمان :-
1- الإيمان النظري
أنت تؤمن أن الله واحد حسنا تفعل والشياطين أيضا يؤمنون وقشعرون يع 2 : 19
إيمان بدون أعمال ميت يع 2 : 20
2- الإيمان العملي
هو الإيمان الحي العامل بالمحبة وتظهر علامات في الحياة العملية
3- الإيمان كموهبة
في 1كو 12 : 4 – 9 يقول معلمنا القديس بولس عن المواهب (( فأنواع مواهب موجودة ولكن الروح واحد ولكنه لكل واحد يعطي إظهار الروح للمنفعة فإنه لواحد يعطي بالروح كلام حكمة والآخر لإيمان بالروح الواحد ولآخر مواهب شفاء بالروح الواحد
صلوا لأجلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fchurch
عضو برونزى
avatar

عدد المساهمات : 193
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإيمان   الخميس أغسطس 20, 2009 1:42 am

لان كل من ولد من الله يغلب العالم وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم ايماننا
من هو الذي يغلب العالم الا الذي يؤمن ان يسوع هو ابن الله .1. يو 5 : 4 و 5 ..


اشكر الله من اجلك على هذا الموضوع الرائع واتمنى ان يكون لي ولك الايمان
المتمثل في الابطال الايمان حتى نستطيع ان نسير جميعنا معا في هذه الحياة وايماننا
راسخ في رب المجد الذي هو رئيس الايمان ومكمله الله يبارك حياتك ويستخدمك دائما
لمجده المبارك ونحن بانتظار المزيد المشوّق منك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإيمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكرازه :: تأملات روحيه :: تأمل فى كلمة الله-
انتقل الى: