وقال لهم : اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها( مر15:16)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولشات منتدى الكرازة

شاطر | 
 

 الابن الضال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمر
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 14/01/2009

مُساهمةموضوع: الابن الضال   الأحد مارس 08, 2009 4:25 pm

(لو11:15-32)كان ضالافوجد

يصور هذا الفصل المبارك من الانجيل المقدس

اولا الابن المسرف او الشاطر كما يدعوة " البعض ؛لانة شطر الميراث الذى لابية الى شطرين

ويسمى شاطر بالعامية لانة رجع وتاب ويعتبر ذلك نوعا من المهاره لانة رجع الى ابية.

كما يصور الله كأب ((كان انسان له ابنان))فالانسان فى هذا المثل يمثل الله

والابنان يمثلان البشرية

وذلك اعظم شىءفى هذا المثل ان الله اب من بدايةالمثل يشير على ابوة الله للانسان .

اما الابنان فمنهما الاكبر طبيعته انه ملتزم يعيش حسب التعاليم من صغره وقور ورزين ضابط لنفسة لايتغير بسرعة

بعكس الابن الاصغر يسمونة هوائيااو متقلبا محبا للترحال والطواف يسهل التأثير عليه

وذلك النوع اذا وقع فى ايد شريره يصبح بسرعة انسان ليس لدية رزانة ولا وقار

ولا حكمة فى التفكير محب للمغامرة .وكما يقول البعض(يحب يجرب حظة)


وهو مثل العشارين والخطاة.وهذا توضيح ما المقصود بالاب وبنية فى هذا الاصحاح

[color=red][size=24](هيقراء ذا الفصل فى الاحد الثالث من الصوم الكبير)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fchurch
عضو برونزى
avatar

عدد المساهمات : 193
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الابن الضال   الإثنين مارس 09, 2009 4:49 am

اما الابنان فمنهما الاكبر طبيعته انه ملتزم يعيش حسب التعاليم من صغره وقور ورزين ضابط لنفسة لايتغير بسرعة

اشكرك جدا يا سمر على التوضيح الجميل لمثل الابن الضال لكن لو سمحت بخصوص الابن الاكبر فكان بطبيعته متكبرا وانانيا ومعاندا بدليل انه لم يدخل الى البيت بالرغم من توسلات ابيه وايضا جوابه لابيه عددين ( 28 - 29 )والكتاب المقدس يعلمنا ان المستكبرين يقاومهم الله .1بط 5 : 5 ..

بعكس الابن الاصغر يسمونة هوائيااو متقلبا محبا للترحال والطواف يسهل التأثير عليه

وذلك النوع اذا وقع فى ايد شريره يصبح بسرعة انسان ليس لدية رزانة ولا وقار

ولا حكمة فى التفكير محب للمغامرة .

اما الابن الاصغر فهو اسرف كل ماله في عيشة مسرفة لكنه بكل حكمة وتعقل رجع الى نفسه
حتى يعترف امام السماء وابيه انه قد اخطأ وهو غير مستحق ان يدعى ابنا له ( 17 -19 )
تصرف عقلاني ومنطقي بالرغم انه وقع فريسة لشهوات العالم..

وكما يقول البعض(يحب يجرب حظة)
واما بخصوص الحظ فالكتاب يعلمنا ويقول ( نصيبي هو الرب هكذا قالت نفسي ).شكرا يا سمر ربنا يوفقك ويبارك حياتك ويستخدمك لمجده .ونحن بانتظار منك المزيد..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الابن الضال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكرازه :: تأملات روحيه :: تأمل فى كلمة الله-
انتقل الى: